الجواب العلمي للسيدة فيروز: يا حبيبي شو نفع البكا؟

الجواب العلمي للسيدة فيروز: يا حبيبي شو نفع البكا؟

- ‎فيعلوم
2296
التعليقات على الجواب العلمي للسيدة فيروز: يا حبيبي شو نفع البكا؟ مغلقة

“يا حبيبي شو نفع البكا” بهذا تغنّت السيدة فيروز، مستنكرة البكاء على الأحباء بعد نهاية كل شيء بينهما، واصفة إياه بالخلو من المعنى بعد أن قيل كل ما وجب قوله..

قد يكون رأي فيروز شاعريا نوعا ما، لكن ماذا حين ينضمّ لها أب علم الأحياء دارون نفسه! واصفا البكاء العاطفي بالأمر عديم الجدوى، فهل هما فعلا على حق؟



تعتبر الدموع العاطفية حالة فريدة خاصة بالبشر، فمع أنّ الحيوانات الأخرى تختبر حالات عاطفية مختلفة وتُصاب بالحزن تماما كالإنسان، إلا أنها لا تبكي كرد فعل على تلك المشاعر، وقد تعبِّر عنها بأسلوب مختلف، في حين تبقى الدموع وسيلتها للتخلص من شيء دخل العين أو لمنعها من الجفاف، ويبقى البكاء للتعبير عن المشاعر (سواء إيجابية أو سلبية) خاصيّة بشرية فريدة.

ومع أنّ البكاء عند الأطفال مفهوم بل وضروري، فهو يلفت انتباه الأم أو الوصي لاحتياجات الرضيع ويعتبر وسيلته للتواصل. محافظة البالغين على هذه العادة أمر فريد مع ذلك، خصوصا أنّه أمر لا إرادي تماما.

PAULA BRONSTEIN/GETTY IMAGES

يعرف البكاء علميا بِـسيل الدموع التي نُطلقها كرد فعل للتعبير عن حالة عاطفية، وهو مختلف عن الدموع التي تنزل لأسباب أخرى (أجل لدينا عدة أنواع من الدموع) كتلك التي تجدها في عينيك صباحا أو بعد العطاس. لكن قبل أن نبدأ بتفرقة أنواع الدموع، دعونا نكتشف معا كيفية صناعتها، وما علاقتها بالجانب المسؤول عن المشاعر في الدماغ.

صناعة الدموع

لفعل ذلك سنعود لأغنية السيدة فيروز، حبيبان تحت المطر بعد علاقة دامت عام، يفاجئ أحدها الآخر بقطع علاقته به (مثال كلاسيكي جدا)، وهنا تبدأ عملية صناعة الدموع. الأمر في الحقيقة كلّه عائد لجهازك الدمعي المتواجد بجوار مقلة العين، ويلعب دور إنتاج الدموع وتجفيفها في الوقت نفسه.

حين تنتج دمعة من الغدة الدمعية، فأنت سترمش لا شعوريا، ناشرا الدمعة على اتساع عينك كلّها، وهنا.. أمامها مصيران، إما يتمّ امتصاصها مجددا بواسطة منطقة تسمى النقطة الدمعية، ثم يتم تصريفها باتجاه الأنف، وهو ما يفسر سيلان الأنف حين نبكي. وإلا، وكما الوضع في قصة الانفصال هذه، تكون كمية الدموع أكبر من أن تستطيع النقطة الدمعية تصريفه، فتنتهي الكمية الزائدة بالخروج من العين والانسكاب على خديك مانحة من صار الآن حبيبك السابق فرصة للشعور بالذنب.

©2008 HOWSTUFFWORKS
©2008 HOWSTUFFWORKS

أنواع الدموع

لكن ما يجب ذكره هنا، أن أجسامنا تُنتج ثلاث أنواع مختلفة من الدموع، هنالك الدموع القاعدية، الانعكاسية والبكاء المتمثل في الدموع العاطفية، ولكلّ واحدة منها خصائص مختلفة.

دموعك القاعدية هي ما يمنع العين من الجفاف ويعمل على تغذيتها، أمّا دموعك الانعكاسية فتكون كرد فعل عن أي جسم دخيل للعين بهدف طرده للخارج وحمايتها، وهي التي تنشُط حين نقطّع البصل مثلا، فمع عدم وجود أي شعور عاطفي ستجد نفسك “تبكي”، بينما في الحقيقة هو رد فعل على الكبريت المنبعث من البصل عند تقطيعه.

Young blonde woman cutting onion in diving scuba mask for protect eyes
source: shutterstock.com

وفي الأخير هنالك دموعك العاطفية، أو الدموع التي قصدتها فيروز في أغنيتها، هي الدموع التي تتشكّل نتيجة رد فعل عاطفي قويّ، وليس بالضرورة أن يكون سلبيا.. تبكي الأم مثلا (في مثال كلاسيكي آخر) يوم زفاف ابنتها لشعورها بالراحة وربما الفخر أنّها تمكنت من النجاح في مهمتها كأم وجلب كائن أصبح ناضجا وقادرا على تحمل مسؤوليته. وبالتأكيد هنالك دموع المعاناة التي لا تشمل المعاناة النفسية وحدها بل تتعدّاها للجسدية، الأمر كله يبدأ في المنطقة المسؤولة عن تسجيل الحزن في الدماغ، حيث يتم تنبيه جهاز الغدد الصماء لدينا لإفراز هرمونات تنبّه الغدة الدمعية لإفراز الدموع، لكن لماذا؟

لماذا نبكي؟

في الحقيقة لا تفسير دقيق تماما إلى اليوم، لكن فلنحاول العودة لعبارة سمعها كل واحد منا مرة على الأقل وهو يحاول كتم دموعه: “إبكي لترتاح!”، كيف يمكن أن يكون البكاء مصدر راحة؟ هو يجعل عينيك تنتفخان وشعرك ملتصقا بخدك وصدرك يؤلم وأنفك يسيل، أمر مزعج جدا فكيف يكون مريحا؟ مع ذلك كل من جرب الأمر يمكنه أن يقول أنّه فعلا كذلك.



لفهم الأمر قام مجموعة من العلماء بتحليل الدموع الانعكاسية (التي تظهر عند تقشير البصل) والدموع العاطفية (دموع البكاء)، ووصلوا لأن تركيبتيهما مختلفة بالفعل، تتكون الدموع الانعكاسية من 98% مياه، ووجد أن الدموع العاطفية تحتوي بروتين البرولاكتين، نفس الهرمون الذي يفرز أثناء إنتاج الحليب من الأثداء، إضافة إلى الليسين-إنكيفالين، مركب يعتقد بفائدته في تخفيف الألم وتحسين المزاج، مع ذلك لابد من الإشارة أن الأبحاث في المجال لا تزال محدودة جدا، وبعيدة عن أن تكون حاسمة. (مصدر الدراسة: The Daily Journal)

ما نعرفه فعلا أن مزاجنا يتحسن بعد أن بكي، وأن كتم المشاعر والدموع قد تكون له آثار صحية ونفسية سيئة، لكن لا يجب أن نغفل أن البكاء في أحيان كثيرة يكون عرض لمرض ما، كـاكتئاب ما بعد الولادة مثلا، وهو حالة تشهدها النساء بعد الوضع، يمكن أن تجعلهن في فترة عدم استقرار عاطفي مميّزة ببكاء شديد، كما أن نوبات البكاء الحادة شائعة للمصابين باضطراب ما بعد الصدمة ممن عايشوا أحداثا عنيفة سواء جسديا أو عاطفيا ونجده شائعا جدّا لدى الجنود عند عودتهم من الحرب.

مهما يكن البكاء حتى وإن لم يمكن تقديم تفسير دقيق له إلى اليوم، يبقى أحد أهم وسائل التعبير البشري لدينا، مثله مثل الضحك والابتسام والعبوس (وتحريك القطة لذيلها حين تشعر بالسعادة – عند الحيوانات)، وسيلة طوّرها البشر للتواصل وإيصال حالة عاطفية معينة.

أمّا ردا على السيدة فيروز.. فربّما إشعار حبيبك بالذنب لأنّه تركك ذات ليلة شتاء بارد تحت المطر سبب كاف يستحق أن تبكي لأجله، لكن لا تبالغ، لم تتوقف حياتك بعد!

ملاحظة إدارية: كتبت كوثر مولي هذا النص في ظرف عاطفي سيء، حيث كانت تشهد احتضار جدّتها في أيّامها الأخيرة، تعازينا لها ولكلّ عائلتها الكريمة.

مصادر: 1.

تعليقات الفايسبوك