سرطان الثدي: قبل فوات الأوان أرجوك لا تكوني رقما في سجل الوفيات!!

سرطان الثدي: قبل فوات الأوان أرجوك لا تكوني رقما في سجل الوفيات!!

- ‎فيصحتك, علوم
10097
1
سرطان الثدي

بمناسبة حلول الشهر العالمي للتوعية حول سرطان الثدي – نقدم لكل امرأة عربية دليلا شاملا حول المرض وكل المعلومات الكافية للتوعية (يمكنك ان تعرفي مبدئيا إذا كنت مصابة) وتجنب الإصابة أو لتلقي العلاج.

إحصائيات عامة حول مرض سرطان الثدي



سرطان الثدي عند الرجال

قد يفكر البعض أن الرجال لا يملكون أثداء فكيف يصابون بسرطان الثدي؟
في الحقيقة كلا الجنسين لديهما نسيج ثدي إلّا أنه يبقى غير متطور لدى الذكور لكن ذلك لا يمنع إمكانية الإصابة، خاصة لدى الرجال المصابين بأمراض الخصية، التثدي، أو المهيئين لذلك جينيا. عادة ما يكون التشخيص متأخرا جدا لعدم اهتمام الرجال بالمنطقة بالإضافة إلى صعوبة لمس أي كتل موجودة، و في تلك الحالة يكون العلاج تماما كما هو عند النساء.

تشريح الثدي

يتشكل ثدي أنثى بالغة من غدد تنقسم إلى 15 أو 20 فص مرتبة في شكل شعاعي، تنقسم هذه الفصوص بدورها إلى فصيصات منفصلة عن بعضها بنسيج ضام. تنتج هذه الأخيرة الحليب في فترة الرضاعة تحت تأثير الهرمونات الجنسية الأنثوية، يتم نقله خلال قنوات نهائية، ثم قنوات ثدية وأخيرا إلى القناة الناقلة للحليب ليدر عبر الحلمة إلى الخارج.
بالإضافة إلى نسيج الثدي يوجد نسيج دهني، عقد لمفاوية، عضلات خاصة بإدرار الحليب، وأوعية دموية.
في حالة حدوث تلف في الحمض النووي، تتحول الخلايا العادية إلى سرطانية سريعة التكاثر سواء داخل القنوات الناقلة للحليب وهو الأمر الأكثر شيوعا، أو داخل الفصوص الثدية لتنتشر بعدها إلى الأنسجة المجاورة.

صورة موضحة لتشريح الثدي
صورة موضحة لتشريح الثدي

أعراض سرطان الثدي

يكون سرطان الثدي بدون أعراض في مراحله الأولى، ولا يمكن الكشف عنه إلا باستخدام تقنيات طبية متخصصة كأشعة الماموغرافيا، مع تطور الورم، تبدأ العلامات التالية بالظهور:

– تشكل تصلب أو كتلة في الثدي أو تحت الإبط تبقى إلى ما بعد الطمث عادة ما تكون غير مؤلمة. يمكن الكشف عنها بجهاز الماموغرام أو اللمس في المراحل المتقدمة.
– تغير في حجم وشكل الثدي عن الحالة الطبيعية
– تغير لون أو طبيعة جلد الثدي، أو توسع المسامات الجلدية (في هذه الحالة يصبح الجلد مشابه لقشرة البرتقال).
– تغير في حجم أو شكل حلمة الثدي، ظهور حكة أو احمرار أو شعور بحروق.
– خروج سائل شفاف أو دموي من الحلمة.
– آلام في الثدي أو تحت الإبط (نادرا ما قد يظهر هذا العرض).
-تعرق في الثدي دون أسباب ظاهرة.

سرطان الثدي: ملاحظات حول الأعراض السابقة

-غياب هذه الأعراض لا يعني انتفاء السرطان تماما، لذلك ندعوك سيدتي إلى الفحص الطبي الدوري للوقاية وللتشخيص المبكر في حالة الإصابة ما قد يزيد من فرص العلاج.
– وجود أحد هذه الأعراض لا يعني تلقائيا الإصابة بالسرطان، لكنه يستلزم الفحص الطبي المختص الفوري.
– أعراض سرطان الثدي مماثلة لدى الرجال.

توسع مسامات جلد الثدي أحد أعراض سرطان الثدي
توسع مسامات جلد الثدي أحد أعراض سرطان الثدي

الفحص الذاتي لمرض سرطان الثدي

من أهم طرق التشخيص المبكر لسرطان الثدي “الفحص الذاتي”، لذلك من المهم جدا سيدتي أن تقومي بفحص شهري وملاحظة أي تغيرات غير عادية وإخبار طبيبك في حالة وجودها. لأجل الفحص الذاتي اتبعي الخطوات الآتية:

– في الحمام:
حركي أصابعك دائريا من خارج إلى داخل الثدي وتحت الإبط. تحسسي أي مناطق صلبة تحت الجلد. في حالة وجود أي كتل لا تخافي، 80 بالمائة منها غير مسرطنة، قد تكون كييسات حميدة أو تغيرات عادية في النسيج سببها الدورة الشهرية، لكن يجب عليك زيارة طبيب مختص في أقرب وقت.

– مقابل المرآة:
إبحثي عن أي تغير في محيط الثدي، الجلد أو شكل الحلمات. قومي برفع يديك عاليا، أو على الجانب واضغطي حتى تنثني عضلات الصدر وقارني بين حجمي ثدييك. أيضا تفقدي وجود أي سائل من الحلمتين.

– في حالة الاستلقاء:
ضعي وسادة تحت كتفك الأيمن وذراعك تحت رأسك. إستعملي أصابع يدك اليسرى في فحص ثديك وفق مسارات دائرية. أعيدي نفس الحركة للجهة الأخرى.

تشخيص سرطان الثدي

يتم من طرف طبيب نساء مختص، يكون في البداية يدويا وعينيا لتحديد أي من الأعراض المذكورة أعلاه. تستخدم تقنية تصوير الثدي الشعاعي (ماموغرافي) للبحث عن كتل داخل الثدي، في حالة وجودها يتم اللجوء إلى تقنية التخطيط الصوتي للثدي (إيكوغرافي) للتفرقة بين الكتل المائعة (في هذه الحالة قد يكون كيس في الثدي) والصلبة (قد تكون سرطانية). يتم تأكيد التشخيص نهائيا ودائما عن طريق فحص مخبري ميكروسكوبي للنسيج الغددي للثدي بحثا عن خلايا سرطانية من خلال خزعات[1] تؤخذ بحقن مخصصة أو جراحيا (يقرر الطبيب طريقة أخذ الخزعة من خلال شكل وحجم الثدي والمنطقة المشكوك فيها).
[1] خزعة: عينة لجزء حي من منطقة المرض.

تقنية التصوير الشعاعي للثدي أو ما يعرف بالماموغرافيMammography أهم خطوات تشخيص سرطان الثدي
تقنية التصوير الشعاعي للثدي أو ما يعرف بالماموغرافي Mammography أهم خطوات تشخيص سرطان الثدي.

عوامل الخطر


بطبيعة الحال تصاب النساء بسرطان الثدي 100 مرة أكثر من الرجال، بسبب تطور نسيج الثدي عندهن، كما تزداد نسبة الإصابة مع تقدم العمر، حيث أن 80 بالمائة من الحالات لدى نساء أكبر من 50 سنة. توجد عوامل أخرى مؤثرة كإصابة أحد أفراد العائلة بالمرض، حيث تزيد الطفرات في الجينين BRCA2 – BRCA1 من خطر الإصابة بـ 85 بالمائة.
تلعب الاختلالات الهرمونية دورا هاما في الإصابة: البلوغ المبكر (قبل 10 سنوات)، سن اليأس المتأخر (بعد 55 سنة)، الحمل الأول المتأخر (بعد 30 سنة) أو في حالة العلاج بالبروجسترون والأستروجين المطول بعد سن اليأس. وتزيد نسبة الإصابة في حالة تشخيص كيس أو ورم حميد، سواء عولج أم لم يعالج، ما يستوجب متابعة الفحوصات.

أنواع سرطان الثدي



يوجد نوعان أساسيان:
 السرطان غير الغازي: في هذه الحالة تبقى الخلايا السرطانية داخل الفصوص أو القنوات ولا تنتقل إلى الأنسجة المجاورة، لكن توجد نسبة عالية في تطور هذا النوع إلى النوع الثاني.
السرطان الغازي: هنا تنتقل الخلايا السرطانية جزئيا إلى ما جاور الثدي، حتى تصل إلى العقد اللمفاوية حيث تنتقل عبر اللمف ثم الدم إلى باقي أعضاء الجسم كالعظام، الدماغ، الكبد والرئتين.

مراحل تطور سرطان الثدي


يتم تحديد مراحل سرطان الثدي بناء على حجم ونوع السرطان، عدد العقد اللمفاوية المصابة واحتمالية انتقاله داخل الجسم.

المرحلة0:
يكون السرطان معزولا داخل القنوات أو الفصوص ما يجعل فرص القضاء عليه أكبر.

المرحلة1: بداية انتقال الخلايا المسرطنة إلى المناطق المجاورة ينقسم إلى مرحلتين:
أ: طول الورم حوالي 2سم، لا يوجد تماس مع أي عقد لمفاوية.
ب: وجود مجموعات سرطانية منفصلة (حوالي 0.2 ملم) في العقد اللمفاوية بالإضافة إلى ورم في الثدي لا يتجاوز 2 سم.

المرحلة2: زيادة حجم الورم مع انتقاله إلى حوالي 3 عقد لمفاوية في الإبط.

المرحلة3: نمو الورم (أكثر من 5 سم) وزيادة عدد العقد اللمفاوية المصابة (حوالي 10). قد تظهر أعراض التهابية في هذه المرحلة كارتفاع حرارة الثدي واحمرار الجلد كما يوجد احتمال انتقال السرطان للجلد.

المرحلة4: وهي المرحلة النهائية حيث ينتشر الورم داخل أعضاء الجسم المختلفة بعد انتقاله عبر الدم. عادة ما يتم تشخيص سرطان الثدي في هذه المرحلة المتأخرة ما يصعب العلاج، لذلك نرجوا من جميع النساء، خاصة الأكثر عرضة للخطر إجراء فحوصات دورية للوقاية والتشخيص المبكر.

مراحل تطور سرطان الثدي
مراحل تطور سرطان الثدي

علاج سرطان الثدي


تعتمد أربع تقنيات للعلاج إما منفصلة، أو مجتمعة على حسب حالة المريض ودرجة المرض:

الجراحة: عادة هي أول ما يلجأ إليه الأطباء، حيث يتم استئصال الورم وإجراء فحوصات نسيجية ضرورية. في حالة التأكد من خبث الورم، يتم استئصال العقد اللمفاوية في الإبط، بموافقة من المريض. في حالة ورم ضخم أو متعدد يتم استئصال الثدي كاملا.

العلاج بأشعة الراديو: بعد استئصال الورم أو الثدي يتم التعرض لإشعاعات الراديو لاجتناب عودة الانتكاس والقضاء على أية خلايا سرطانية متبقية. عادة ما تتم 4 أو 5 مرات أسبوعيا على مدى 5 أو 6 أسابيع، ويحدد نوع وكمية الأشعة المستعملة على حسب حالة المريضة.

العلاج الكيمياوي: يستعمل بعد الاستئصال خاصة في حالة ظهور الأعراض الالتهابية، أو لعلاج السرطان المنتقل لأجزاء أخرى من الجسم. يضم العلاج مجموعة من الأدوية الكيميائية، تأخذ في المستشفى. في حالة وجود ورم كبير، يستخدم الكيمياوي قبل الجراحة للتقليل من حجمه وتسهيل عملية الإستئصال. كما يعمل على توقيف إنتاج هرمون الأستروجين الذي يحفز نمو السرطان.
الأعراض الجانبية للعلاج الكيمياوي: غثيان، قيء، نقص الشهية، تعب، سقوط الشعر، عرضة أكثر للالتهابات، يمكن أن توصف أدوية للتخفيف من حدة هذه الأعراض.
العلاج الهرموني: يتم في حالة وجود سرطان حساس للهرمونات (تحتوي الخلايا السرطانية مستقبلات خاصة بالأستروجين) حيث تقدم أدوية تمنع ارتباط الأستروجين بالورم وبالتالي تجنب نموه وهذا لمدة 5 سنوات.

%d8%a7%d9%84%d8%b9%d9%84%d8%a7%d8%ac-%d8%a7%d9%84%d9%83%d9%85%d9%8a%d8%a7%d9%88%d9%8a
العلاج الكيمياوي

العلاج النفسي:
دون شك تشخيص سرطان الثدي قد يضع ضغطا نفسيا كبيرا على المريضة، كما أن الأعراض الجانبية للعلاج تحد من نشاطاتها اليومية في المنزل والعمل، ما يشعرها بالعزلة والوحدة. لهذا من الضروري أن تحظى بالدعم النفسي الكافي من طرف العائلة والأصدقاء لمواجهة المرض. إذا تطور الأمر إلى اكتئاب سريري، قد يصف الطبيب مضادات اكتئاب.

الوقاية من سرطان الثدي

إن الوقاية من سرطان الثدي ضرورية جدا لكل النساء، لذلك يمكنك عزيزتي القارئة تخفيض خطر الإصابة بسرطان الثدي بتطبيق نمط حياة صحي كالممارسة الدورية للرياضة، الأكل الصحي والمحافظة على وزن مثالي، تجنبي المواد الكحولية. وبالنسبة للأمهات تعتبر الرضاعة الطبيعية أهم سلاح ضد سرطان الثدي، حيث أشارت منظمة الصحة العالمية على موقعها إلى دراسات نشرتها الوكالة الدولية للبحوث حول السرطان عام 2008 أن الرضاعة الطبيعية لمدة ستة أشهر إلى عامين تخفض فرص الاصابة بالمرض، لذلك أرضعي طفلك حليبا طبيعيا وحافظي على صحتك وصحته في آن واحد بدل تسميمه بالحليب المصنع.

تعاني الأوطان العربية “خاصة” من غياب ثقافة الفحص الدوري عن مرض سرطان الثدي، ما يجعل أغلب الحالات المشخصة في المراحل المتأخرة وبالتالي خسارة عدد كبير من المرضى. لذلك عزيزتي: بمناسبة شهر التوعية ضد سرطان الثدي، إبدئي بفحص نفسك ذاتيا كل شهر، واحجزي موعدا عند طبيبك الخاص للتأكد من سلامتك خصوصا إذا كنت فوق الأربعين. تأكدي تماما أنّه كلما كان التشخيص مبكرا كان العلاج أسهل.

المصادر:

منظمة الصحة العالمية – سرطان الثدي

Web MD – Breast Cancer Health Center

National Breast Cancer Foundation, INC

Breast Cancer: Causes, Symptoms and Treatments – Medical News Today

www.breastcancer.org

Le LAROUSSE MEDICAL – éd 2009 – SEIN : p866,867

Wikipedia

خرائط الإحصائيات

للمساهمة في نشر التوعية حول مرض سرطان الثدي، شارك هذا المقال مع الأصدقاء والعائلة، قد تنقذ شخصا عزيزا عليك!

 

تعليقات الفايسبوك

‎تعليق واحد

  1. Avatar

    ???جوزيت خيرا

‎التليقات مغلقة‫.‬