قراءة في كتاب (تزوجت بدويا) لمارغريت فان

قراءة في كتاب (تزوجت بدويا) لمارغريت فان

- ‎فيقراءة وكتابة
2718
2
تزوجت بدوياتزوجت بدويا

 من نيوزيلندا إلى البتراء: حين يقول الحب كلمته

كنت قد برمجت نفسي مسبقا أن لا أقرأ شيئا في رمضان عدا تفسير القرآن الكريم، وقد كنت قد اقتنيت مسبقا نسخة للشيخ ناصر السعدي وبدأت فعلا في قراءتها، لكن – ومن دون تدبير مسبق- وجدتني أنجرف مع سيل آخر، ليأخذني الانهمار بعيدا، حتى آخر المصب الذي فاجأتني سرعة تياره.. إذ اختطفني غلاف كتاب آخر، ووضعني عند الحد الأقصى من الفضول فقررت بعد ثلاثين ثانية من تأمله؛ أن أعب منه، باحثة عن المعاني المتكدسة ما وراء الصورة، الأمر أن صورة الواجهة شغلت مساحة بصري، فتساءلت عما تفعله مواطنة نيوزيلندية بشعرها الذهبي المطل من تحت منديل الرأس، وبثوبها العربي الأزرق الطويل، وبابتسامتها المشرقة أمام باب كهف ومع رجل عربي من الطراز القديم، يبدو أن وراء الأمر مغامرة ما!، غمغمت في سري، وشرعت بقراءة كتاب “تزوجت بدويا” لصاحبته مارغريت فان[1]، الكتاب مصنف كمذكرات، لكن من وجهة نظري أن من الأصح تصنيفه كأدب رحلات، لأن الكاتبة لا تحكي فيه عن سيرتها الذاتية بقدر ما تحكي فيه عن شطر حياتها الذي قضته كرحالة، ليستقر بها الأمر عند البدو الرحل في الأردن، وبالضبط في منطقة البتراء، وتتزوج هناك من محمد الشاب البدوي خفيف الظل، وتعيش معه (شراء الكتاب)




في كهف حياة بدائية، الأمر الجميل في مارغريت أو مارغ كما يناديها محمد، أو فاطمة كما لقبها أهل زوجها أنها كانت إيجابية ومرنة إلى الحد الأقصى الذي استطاعت فيه أن تقضي شطرا كبيرا من حياتها في كهف عمره ألفي عام، وتنجب ثلاثة أولاد هناك، فهي لم تنظر إلى البون الشاسع بين حياة الرفاهية التي عاشتها في نيوزيلندا، وتلك المليئة بالصعوبات والمخاطر، بل أكدت بكل بساطة أن العيش دون أقساط منزلية، وفواتير للكهرباء، ووجود غرفة واحدة للتنظيف أمر قد راقها كثيرا. والأمر لم يقتصر عند هذا الحد، بل إنها واضبت على تعلم إعداد الشاي الأسود المحلى، وخبز الصاج، واختراق الأحراش، وتحميل أواني الماء على الحمير. الأمر منذ البداية كان محاولة اندماج تامة من طرف مارغريت في حياة البدو، لينتهي بها الأمر وقد دخلت الإسلام وصامت رمضان، وتعلمت اللغة العربية. لكن لا يمكن إغفال الدور الذي لعبه محمد في حالة التحول هذه، فالأمر يبدو وكأن لمارغريت إستعدادا مسبق لهذا، لكن الحقيقة ليست كذلك، فالفضل الأول يعود لزوجها وأهله وقبيلته في تقبلها كما هي، ففي البداية كانت لها الحرية تامة في ممارسة حياتها بشكل طبيعي كما كانت عليه من قبل، فكانت ترتدي البنطال وتدخن وتنام لساعة متأخرة في الصباح، كل ذلك تقبله محمد بصبر وأناة، كما أن الطبيعة الساحرة التي تمتعت بها منطقة البتراء كانت جزء كبيرا من شغف مارغريت بحياة البدو، فهي التي جاءت من قلب نيوزيلندا الباردة، وقضت جل رحلاتها بين الغرب الأمريكي، والشمال الأوروبي وجدت الشرق أكثر دفئا، إذ يبدو أنها فتنت بالطبيعة الجبلية للمنطقة، على خطورة المسالك، وصعوبة التنقل فيها لمن ليس متعودا على ذلك، لكن الفسيفساء التي رسمتها أشجار المشمش والعنب والزيتون والدفلى المتداخلة مع مياه النبع المتدفقة بين الحجارة، وموسيقى الناي التي يتردد صداها في الآشام كانت نقطة إغراء وإغواء حقيقية بالنسبة لها. وهكذا ألفيت نفسي بعد الصفحات الأولى أتابع باهتمام حكايات مارغريت وشواهدها، إذ أنها لم تغفل عن التفاصيل الدقيقة بحميمية بالغة، كما أنها لم تذكر بالسوء تقاليد البدو وعاداتهم، عدا بعض الملاحظات الجانبية التي انتقدت فيها بموضوعية بعض السلوكيات والذهنيات الخاطئة. لكن الحق يقال كنت أنتظر أن تذوي دهشتها وبهجتها بحياة البداوة، وتحزم حقيبتها عائدة إلى بيئتها ذات الأرض المبلطة، والأطعمة الجاهزة، وأجهزة التكييف، فرغم شغفها الواضح بحياتها الجديدة إلا أنني لم أكن قد أمسكت بعد بالحجة الدامغة التي دعتها لتكييف نفسها مع حياة لا تشبهها إلى أن وجدت الإجابة في الصفحة 353، حين زيارة الملكة إليزابيث إلى البتراء ومقابلتها لرعيتها الوحيدة في تلك المنطقة، قالت مارغريت أن أحد الصحفيين سألها عن سبب عيشها في هذه المنطقة القديمة، تقول: ” نظرت إلى محمد وكان يمشي إلى جانبي وبدا وسيما جدا فقلت دون أي تردد: هو”. بعد وفاة محمد إنتقلت مارغريت للعيش في سيدني مع إخوتها، تختم كتابها قائلة: ” لم أكن في البتراء من أجل الجبال أو التاريخ، ولا من أجل التراث، ودون يد محمد تمسك بيدي، فأنا الآن لست متزوجة من بدوي، وبالرغم من كل الأشياء التي جمعناها، أصبحت رحالة من جديد”.




[1] تزوجت بدويا، مارغريت فان غيلديرملسين، ترجمة سلمى خليل المقدادي، دار العبيكان للنشر، 2008.

يمكنك شراء الكتاب من هنا

تعليقات الفايسبوك

2 Comments

  1. Avatar

    منزل غرابة حنان

    شوقتيني لقراءة الكتاب مريم… على كل الحب يجعلنا نفعل ما لا يصدق أرجو فقط أن يكون الكتاب متوفرا بالإنجليزية لانني افضل الكتب بلغتها الاصلية
    شكرااا عزيزتي

    1. Avatar

      مريم يوسفي

      سيلهمك الكتاب كثيرا حنان، لن تندمي على قراءته ^^

‎التليقات مغلقة‫.‬