معايير الكتابة على مجلّة فكرة

معايير الكتابة على مجلّة فكرة

- ‎فيغير مصنف
2817
6
@عبد الجبار دبوشة

معايير الكتابة على مجلّة فكرة:
أردت أن أكتب هذا المقال لأوضّح الكثير من المُبهمات عند البعض، لماذا لا تُقبل الكثير من المقالات المرسلة للإسهام في المجلة، أو للمشاركة في المسابقات؟ ما هي معايير القبول ومعايير الرفض؟ وأيّة مواضيع تطلبها مجلة فكرة وتحرص على ضمّ الكتاب الّذين يُتقنونها؟

المواضيع الخارجة عن الخط الافتتاحي للمجلة ومنهجيتها
لا شك أن الكثير من الكتاب يتضايقون ويمتعضون بعد رفض مقالاتهم، أو انتقادها من باب عدم القبول، البعض منهم يتفهّم الأمر، والكثير منهم يأخذ في التأويل والتفيسر الّذي لا معنى له، كأن يقول “كتبت على جرائد ومواقع كبيرة، فكيف ترفضون مقالتي؟”
عزيزي الكاتب، قد تكون مقالتك جيّدة إلّا أن مجلّة فكرة ليست المنصّة المناسبة لنشرها، فلكلّ مجلة طرقها لتبلغ أهدافها (الخط الإفتتاحي للمشروع الإعلامي)، كما لكل واحد منا استراتيجياته ليبلغ غايته، فمن غير الممكن أن نُقحم طيارا ليدرس الفلسفة والأدب في حين أنّه مهتم بالرياضيات والعلوم الدقيقة، حتما ستسقط طائرته إن فعل!
وأريد في هذا السياق أن ألفت الإنتباه أن مجلّة فكرة منبر حر، لا تنتمي إلى أيّة جهة، نطرح الفكرة لا الشخص، نخاطب العقل قبل العاطفة، ونرفض أن يكون في أيّ موضوع صيغة تجريح لأي كان.

أمثلة عن أصناف المواضيع المرفوضة
– القصائد الشعرية الغزلية أو التراجيدية الّتي لا تهدف إلى مقصد، غير البوح والفضفضة.
– المقالات الّتي تحتوي على صيغ شتم أوتجريح لأيّة جهة.
– المقالات اللاموضوعية.
المقالات والأخبار الرياضية.
– التنكيت والمقالب.
– الكتابات والمذكرات الشخصية كالخواطر…
(في الغالب لن يرغب القارئ في الاطلاع على تفاصيلك، القارئ يبحث على الفائدة والمتعة)

معايير أساسية لقبول المقالات
– الحصرية (أن لا يكون نص المقال قد نُشر من قبل على أية جهة).
– موضوعية الطرح وتحصيله الفائدة.
– اللغة السليمة، السلسة، الجميلة.
– عدم الإسهاب في الحديث عن التفاصيل المملّة.
– عدد كلمات المقال يفوق 400 كلمة على الأقل.
(عدد الكلمات موجود ضمن الشريط السفلي لمحرر النص برنامج word)

word

 يرسل المقال مرتّبا، منظّما، بصيغة .docx على بريد المجلة info@idea-mg.com
مرفقا باسمك الذي تود إرفاقه مع النص إن تم قبوله، بريدك، ومعلوماتك الأساسية بإيجاز شديد (الدراسة، العمل، أشياء تريد إضافتها…).

نصائح وتوجيهات عامة
أوّلا عزيزي الكاتب، قبل أن تشرع في الكتابة لمجلّة فكرة، يُستحسن أن تطّلع على المقال الإفتتاحي الّذي يحدّد خّط المجلة، ستفهم من خلاله طبيعة المواضيع المرشحة أكثر للقبول.

الأخطاء اللغوية سبب الرفض في غالب الاحيان
قد تُستبعد الكثير من المقالات من أول قراءة، فإن كان الكاتب يرتكب أخطاء لغوية جسيمة فعليه أوّلا تقويم لغته، فمن غير المقبول تماما أن نتغاضى عن الأخطاء الّتي تدلّ على ضعف مستوى الكاتب.

علامات الوقف والترقيم
من بين أهم النقاط التي قلّما يهتمّ بها الكاتب، لذا أود أن أشير إلى بعض الملاحظات المهمّة:
علامة الترقيم تُكتب ملتصقة تماما بالكلمة التي قلبها، يليها فراغ (espace) ثم الكلمة الّتي بعدها، فمن غير المعقول أن تبدأ الجملة بعلامة ترقيم.
واو العطف
تُكتب ملتصقة بالكلمة الّتي تليها، كي لا يُصادف فصلها بداية سطر جديد، فتكون الكلمة فيه، والواو في نهاية السطر الذي قبله.
في أغلب الأحيان لا نعتبر علامات الوقف وتفاصيل الإتقان الدقيقة معيارا للقبول أو الرفض، لكن في حال إتقان الكاتب لها فذلك يدل على تمكّنه، ومعرفته لتقنيات الكتابة في غالب الأحيان، ما يعطيه فرصة وأسبقية للإنضمام إلى المجلة بصفة دائمة.

الهمزة!
قصدت كتابة علامة التعجب بعدها، إنّها المعضلة الأكثر مضايقة للمحرّرين، أغلبية المواضيع الّتي تصلنا لا تخلو من الخطأ فيها، لذا أردت أن ألفت إنتباه الكُتّاب أن عليهم إتقان أساسيات كتابة الهمزة الواضحة على الأقل، (الهمزة في أول الكلمة ووسطها وآخرها)، والمصادر كثيرة… لمن شاء أن يطّلع ويوسّع معارفه، ما عليه إلّا أن يكتب على العم قوقل “كتابة الهمزة” وسيجد ما يفيده حقا.

ختاما
الكاتب الأمهر هو صاحب المكتسبات واللّغة الجيّدة، الذي تتمتّع مواضيعه بسلامة الطرح وجمالها، من المؤكد أن مساهمته في المجلة ستسعِدنا، كما تُسعد القارئ الذي ينهل مما سيقدّمه له.

أمّا بالنسبة للذين يرسلون رسائلهم كطلبات عمل رسمية (مدفوع)، فمجلة فكرة لم تبلغ ذلك بعد، ونأمل أن يأتي اليوم الذي يُموّل فيه المشروع لتزيد فاعليته، وتتدفّق مكامن الابداع أكثر، إلى يوم كتابة هذا الموضوع كلّ المساهمين في خدمة القارئ على مجلّتنا هم متطوّعون، مقصدهم محاولة تقديم الإضافة للمحتوى العربي المعرفي والثقافي، كما نسعى إلى تقديم مسابقات للكتّاب المبدعين من وقت لآخر، رغبة في تحفيزهم وبث روح الكتابة فيهم وشغفها، فنجعل لهم جوائز تشريفية حسب المسابقة وظروفها.
آمل أن أكون قد وضّحت جزءا من الغموض.

على مجلّة فكرة، أنت تقرأ وتستمتع بمواضيع حصرية “مجانا”
مقابل ذلك لا نطلب منك إلّا أن تشارك المواضيع التي تعجبك مع أصدقائك.

تابع جديدنا >>> إضغط هنا للإنتقال إلى صفحة الفايسبوك

مقال قد يفيدك أيضا: كيف تكون كاتبا ناجحا – لهاث القضية وامتزاج الحبور

تعليقات الفايسبوك

6 Comments

  1. ‎تنبيهات ‫:‬ فكرة ، عندما يطغى العالم الإفتراضي على الثقافة الجزائرية - مدينة المبرمجين

  2. ‎تنبيهات ‫:‬ مجلة فكرة، الكلمة للإعلام الإلكتروني

  3. ‎تنبيهات ‫:‬ مسابقة فكرة للكتّاب المبدعين (2)

  4. Avatar

    لا أظن أن كتابتي ستقبل ?

    1. عبد الجبار دبوشة

      مرحبا سارة، حاولي أن تكتبي بعناية، باهتمام بالغ وامنحي العمل وقتا كافيا. شكرا لك.

  5. ‎تنبيهات ‫:‬ كيف تكون كاتبا ناجحا - لهاث القضية وامتزاج الحبور

‎التليقات مغلقة‫.‬