الفن.. بدون مكياج !

الفن.. بدون مكياج !

- ‎فيفنون
1955
3
@أمين وناس

الفن بصفة عامة ليس برلمانا أو لجنة وطنية أو هيئة أكاديمية، لطرح المشكل و نقده و تقديم الحلول! الفن مرآة و صورة حيّة  للمجتمع و آلامه و صيحاته… أن يقول ما لا يقال… فإنّ محاولة تركيعه أو تهذيبه أو وضع المكياج لصورته أو شكله، يفقده مصداقيته وأسسه التّي يقوم عليها. فلماذا لا تلام موسيقى الراي بآخر صيحاتها في تقديم أبشع الصور الحقيقية عن هذا المجتمع..؟ من ترويج للشذوذ أو حتى التطرف كآخر أغنية رائجة عن “داعش”. الفن يقدم حقيقة المجتمعات بدون رتوشات أو تهذيب، راقية كانت أو منحطّة و الأجدر معالجة المجتمع وليس نقد فنونه التي تعتبر صورة عاكسة للمجتمع فقط !!

على سبيل المثال موسيقى الرّاب اليوم، تقدم أقرب صورة نمطية لطريقة تفكير الشّاب الجزائري، تلك النزعة الراديكاليّة في التعامل مع الوضع، نتيجة التراكمات الاجتماعية والسياسية والثقافية في البلد طيلة سنوات عديدة، جعلت منه إنسانا، يدرك مكمن المشكل، حين يربط المشاكل الاجتماعية الّتي يتناولها بالنظام السياسي وتآكله بل أصبح يعرف أيضا أن الطبقة الحاكمة اليوم لا ترتقي لأن تواكب العالم وتسارعه وجيله وتفكيره، هذه الموسيقى التي ترى أن العزلة عن العالم وركب التطور فرضت على المجتمع نتيجة سياسات عديدة منتهجة منذ سنين، بطريقة ربما تعجز عن تقديمها وسائل الإعلام.

يرى البعض أن عيب موسيقى الراب، في كونها متمردة عن الأصولية و العرف، تستعمل لغة عنيفة و راديكالية، باستخدام البذاءة في تركيبتها اللغوية الفنيّة، لكن ألا يجدر بنا محاولة معرفة السبب ؟

نرى عبر هذا العالم الافتراضي – الفايسبوك – حملات توعية لمحاربة الكلام الفاحش في الشارع، يبدو لي هنا أن المجتمع إذا… بذيء من درجة أولى، لأنّه وصل إلى حد مبالغ في استعمال الكلام العنيف والبذيء في العام و الخاص.. وللعلم فالمجتمع الجزائري من استعمالاته البلاغية في لهجته الدارجة أنّه “ينكح الطعام ويأكل النساء ” بدون أي عقدة.. بلاغة صرفة أم بذاءة تافهة ؟!

إذا المشكلة هنا ليست في موسيقى الراب الّتي تستعمل في جانب منها لغة نابية أو بذيئة، بل هي تنقل فقط لسان المجتمع من حياته اليومية. و نتيجة لكثرة النقد اليوم، نرى أنّ مغني الراب اليوم يلجئ للتعبير العنيف أو البذيء إمّا عن طريق تعبيرات بلاغية غير مباشرة أو ترجمتها إلى لغات أجنبية كالفرنسية أو الإنجليزية لتجنب الحرج اللغوي وتلك هي النمطيّة السائدة في المجتمع، فالبذاءة غير جائزة بالعامية أو العربية لكنها تجوز بالإنجليزية أو الفرنسية.. نفاق اجتماعي حتّمته العولمة ربّما !!

رغم أن الجانب اللغوي أو حتى الفكري في موسيقى الراب، يتعرّض غالبا للنقد بصورة نمطيّة، إلّا أنّه يفرض وجوده بكونه تيّارا، مقاوما و متمرّدا عن النمطيّة في التفكير، يصارع لنظرية الوجود، لا يزال يطلق نداء الاستغاثة.. أنّ ضمير هذا المجتمع لا يزال حيّا و له قضايا عديدة عادلة.

MISHKA-x-NEW-ERA-Advisory-Snapback-Cap_2

تعليقات الفايسبوك

3 Comments

  1. Avatar

    غير معروف

  2. Avatar

    أرى وجهة نظرك “الفن … بدون مكياج”
    لكن ألا ترى أن واقعا (فاسدا) و فنا يعكس (واقعا فاسدا) لا يزيد سوى الوضع سوءا؟
    فالمشاكل تتفاقم بالحديث عنها

    1. Avatar

      غير معروف

      علينا مواجهة مكمن الخلل و ليس معالجة النتيجة بل السبب.

‎التليقات مغلقة‫.‬