إليكِ أمّي، ما لن يعادل طلقة

إليكِ أمّي، ما لن يعادل طلقة

- ‎فيأدب, مجتمع وأخلاق
2158
4

حنان خطواتها وهي تنبض في الرواق المؤدّي إليّ.. تفتح باب غرفتي فأتناوم.. تقترب مني الهوينى، يصلني عبق عطرها الليلكي وهي تنحني لتطبع قبلة على جبيني وترد الدثار على كتفي، ثم تنصرف عني وقد فاتتني فرصة أخرى لأقول لها: أحبك..

لا أدري كيف تتوجّس حزني حين أنطوي على نفسي، وأحضن وسادتي، وأنكفئ على أساي كزنبقة؟.. لا تكاد تفهمني، ولا يكاد قلبها الساذج يصل إلى مقام التجريد الذي أنغمس فيه حينما أحزن!.. لكنها قطعا تشعر بي، تشعر بفتيل هذا الأجاج في داخلي…

تحضر لي شايا ساخنا، وقطعة قماش مبللة، وقليلا من القرنفل.. تقول أن ذلك سيخفف عني وطأة الحمّى.. أتأوّه من الألم، وأحاول إفهامها أنّني كبرت على طقوس كهاته، لكنّني عبثا أفعل ذلك.. فهي تصرّ على أنّي أنزع وشاحي وأنا متعرقة ولهذا أمرض دائما!..

حتى التماعة الجذل تقفز مني إليها، فأراني فيها حينما أفرح!، وأرى ذلك البشر يطفح في محياها كغيم كريم.. فيؤلمني أنّي أرنّحها يمينا شمالا بترنح هذه البوصلة المجنونة في داخلي، دون أن تحاول كبحي.. بل تحتويني دائما حتى أتمنى لو ينساني الزمن في حضنها أمدا طويلا..

بل يكفيني أنّي أمامها أكون أنا وفقط، وهي تحبني بأعطابي السبعين!، حتى أنا أحبّني أمامها، أراني في مرآتها طفلة مدلّلة، رغم أنّها تخاف كثيرا من هذه الطفلة التي في داخلي.. تخاف أن أرتفع كثيرا وأنا ألعب (الجرجيحة)..وأن أُكسر إذ أهوي فجأة من عل!!..

هي لا تفهم كيف أخاف كثيرا حين تغيب عنّي، لا تفهم سوى أنّي ذات مزاج سيء فلا أخبرها كم اشتقتها حين تعود بل أثور في وجهها كبركان، حتى لا تغيب مجددا، وحتى لا أخاف مجدّدا!..

روحي المشطورة إلى نصفين، شقّها الآخر بين جنبيها لهذا حين أضيع أجد الأمان لديها، فكم دعوة من قلبها المحبّ فتحت في وجهي دروبا مغلقة، وكم ابتسامة من محياها أحيت تحت قدميّ أرضا مواتا..

وحده دفء صوتها الندي يقيني من عثرات الطريق وهي توصيني كل مرة بأن أتوخّى الحذر من السيارات ومن الغرباء ومن الحشرات ومن الأشباح…..، ولأنّها (أمّ) ترى أن كل شرور العالم قد تطالني، لهذا تدثّرني بشال من النصائح كل يوم فأكلّ ولا تكلّ..

لا أتمنى من الله سوى أن يجمعني وإياها على باب جنته إذ لا نظل هناك ولا نشقى..

تعليقات الفايسبوك

4 Comments

  1. Avatar

    رائعة يا مريم رائعة…

    1. Avatar

      أنت الرائعة

  2. Avatar

    اللهم إحفظ أمهاتنا و إجمعنا بهم في جنات النعيم فهم كل شئ في حياتنا هن الأمل عند الإنكسار و الطموح عند النجاح و الدواء عند المرض و الجمال عندما يعم القبح و الراحة عند التعب و السعادة بعد الحزن و ……..
    شكرا للمبدعة كاتبة هاته الكلمات الرائعة البديعة الجميلة و التي إزدادت جمالا عندما كتبت عن أغلى إنسان في الوجود ألا و هي الأم .

  3. Avatar

    أحببتها… هذه الرواية لقصيرة الكبيرة. تنطبق على كل ام؛ وان لم تكن بالقالب ذاته

‎التليقات مغلقة‫.‬