قصيدة “عرضٌ على بوابة النسيان”

قصيدة “عرضٌ على بوابة النسيان”

- ‎فيأدب
1025
1

قصيدة “عرضٌ على بوابة النسيان”

على مقعدٍ وحيد
في حديقةٍ خاوية
جلس وذاكرته السوداء
يستعرض قوى النسيان
يظهر عضلات الفرح
يبرز أنياب الضحك
عن ابتسامة صفراء

باهتة..واهية
لا تنُمّ إلا
عن جرح غائر
ولمعة دموعٍ متحجّرة
في تلك الأحداق
المنفجرة احمراراً
يمر ذلك الشريط
كريشة طير
تسقط من أعلى
السماء
سيء الحظ
يقرع أجراس الفرح
كل صباح
يُحمِّلها وِزرا
ثقيلاً بحجم الفراغ
ترانيم الحزن المُدّوية
تُعاند القدر
وتُخرس الأجراس
فلا تستهن بحزن
يداوم معك ..ليل نهار
على قضاء الوقت
المعجون بمحرقة المدامع
المتناحرة
و ارتق بسمائك
فوق الجرح
أو أعلى قليلاً
كفكف أسئلتك الخضراء
واحصد سمار الشمس
بصمت الجنون
دعِ النسيان قِبلتك
وتوِّج الأحزان
إلى مثواها الأخير
زوراً وبهتاناً
وخبِّرني.. كيف
يبتهج الياسمين
في الغياب

تعليقات الفايسبوك

‎تعليق واحد

  1. Avatar

    رسالة أمل وسط أنياب الحزن بارك الله فيكي يا أختاه و سدد خطاكي

‎التليقات مغلقة‫.‬