البكتيريا، أكثر الكائنات الحية إثارة للدهشة!

البكتيريا، أكثر الكائنات الحية إثارة للدهشة!

- ‎فيعلوم
1219
التعليقات على البكتيريا، أكثر الكائنات الحية إثارة للدهشة! مغلقة

البكتيريا، أكثر الكائنات الحية إثارة للدهشة!
تعد البكتيريا من الكائنات الحيّة وحيدة الخليّة الّتي تعامل معها الإنسان منذ القدم دون أن يعرفها، حيث استعملها في عمليات التخمّر دون إدراك منه. وبعد اختراع المجهر من طرف الهولندي ليفنهوك أواخر القرن السادس عشر بدأت دراسة الكائنات الدقيقة تتجلى للأعين، وتقدمت أكثر مع تطور صناعة المجاهر في القرن التاسع عشر فكان لباستور دور مهم في حفظ الأطعمة وإنتاج اللقاحات، واكتشف كوخ العديد من البكتيريا الممرضة وعزلها وله فرضياته حول العلاقة بين الكائن الدقيق والمرض الذي يسببه.
تنتشر البكتيريا في جميع البيئات، حيث نجدها في التربة، الهواء، الماء والتراب وتوجد على أجسادنا وملابسنا وفي أمعائنا وأنوفنا، ويعيش بعضها داخل بعض أجهزة أجسام الكائنات الحية الأخرى أو على سطوحها. وقد تتواجد البكتيريا في جسم الإنسان بشكل طبيعي كما في القولون أو بشكل ممرض كما في أغشية السحايا.
تلجأ البكتيريا إلى إحداث المرض في جسم الإنسان بعدة طرق، سواء بإفراز السموم (داخلية و خارجية) أو عن طريق إتلاف وتدمير الخلايا (مثل بكتيريا السل التي تدمر خلايا الرئة) وأيضا عن طريق إفراز الإنزيمات (مثل الإنزيم المحلل لمادة الكولاجين في الأنسجة) إضافة إلى الأمراض البكتيرية المنتشرة حاليا والتي تتزايد باستمرار خاصة الكزاز، الحمى المالطية وكذلك التسمم الغذائي. وبالحديث عن التربة فإنّ بعض أنواع البكتيريا اللاهوائية تقوم بتحويل النيترات إلى غاز النيتروجين مما يؤدي إلى التقليل من خصوبتها.
و بالرغم من حدة الأمراض البكتيرية ووصول أغلبيتها إلى حد دق ناقوس الخطر، إلّا أنّ الدور الإيجابي لهذه الكائنات المجهرية يبقى بالدرجة الأولى محط اهتمام العلماء والأطباء. حيث اكتشف الباحثون أحد الجينات المسؤولة عن السموم الداخلية للبكتيريا الّتي تمّ استخدامها في العلاج الجيني لقتل الخلايا السرطانيّة، وقد نجحت هذه الطريقة في قتل خلايا سرطان المثانة عند الإنسان. كما أن هناك سلالة من بكتيريا (Pseudomonas) توجد في المناطق الباردة، يمكن رشها على النباتات لتمنع تكون الصقيع عليها وبالتالي تحميها من التلف. إضافة إلى نوع أخر من البكتيريا (caulobacter crescentus) تعيش فوق الصخور وأنابيب المياه، فتقوم بإفراز نوع من الصمغ يعدّ من أقوى أنواع الصمغ المعروفة حتى الآن لقدرته العالية على التماسك, وسيكون له استخدامات واسعة في مجال الطب والهندسة. كما تستخدم البكتيريا أيضا في تصنيع العديد من المواد الغذائية (الجبن، اللبن، الخل….) والمضادات الحيويّة المستعملة في علاج الكثير من الأمراض وأيضا في تنقيّة الفضلات المنزلية حيث تقوم بهضم وأكسدة المواد العضويّة وتحطيم الأنواع الضارّة من الكائنات الحيّة الأخرى، وفي بعض الأحيان يمكن استخدام الفضلات المنزليّة بعد تعديلها بفعل البكتيريا في تغذية الأسماك والحيوانات البحرية الأخرى .
لا يمكن أن ينتهي دور البكتيريا في حياتنا اليومية، و لو تأمّلنا قليلا سنجد أن حياتنا قد تبدو مستحيلة بدون وجود هذه الكائنات الدقيقة على كوكبنا.

المصادر:
– Tony H., Paul S., 1997. Atlas de poche de microbiologie. Flammarion, Paris.
– معلومات تهمك عن البكتيريا، وزارة الشؤون البلدية والقروية، إدارة المواد الغذائية: المملكة العربية السعودية. 2009.

تعليقات الفايسبوك